لا توجد سيارات جديدة في قائمة المقارنات

قارن

لا توجد سيارات مستعملة في قائمة المقارنات

قارن

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع شيفت

لتتمكن من إضافة إعلان يرجى الدخول على حسابك اذا كنت مشتركاً او تسجيل حساب جديد اذا كنت مستخدم جديد

تسجيل الدخول هنا

نسيت كلمة السر دخول
متابعة

مستخدم جديد اضغط هنا

مستخدم جديد

أضف حسابك

مستخدم مسجل؟ تسجيل الدخول هنا

اعلان

سيارات المستقبل تتواصل ببعضها لتجنب الحوادث – تقرير

04 نوفمبر 2021

الأخبار المتعلقة

كتب. أحمد خالد|

تطورت تكنولوجيا عالم السيارات بشكل غير مسبوق خلال البضع سنوات الأخيرة تمهيدا لتولي السيارات مهام الطريق عبر القيادة الذاتية و تعزيزا لمستويات الأمن و السلامة و تأتي ضمن هذه التقنيات الحديثة وسائل اتصال السيارات التي ستمثل عنصرا أساسيا لعمل مراحل أنظمة القيادة الذاتية المتقدمة بجانب الدور الفعال لتجنب الحوادث و تداول المعلومات بين مختلف السيارات.

تتفاوت مستويات اتصال السيارة بين ربطها بالهاتف لدخول الإنترنت و إمكانيتها للتواصل مع السيارات الأخرى و بنية الطرق التحتية بهدف تقديم المعلومات للسائق عبر الاتصال بشبكة تمكن تداول معلومات مهمة عن السيارات المحيطة مثل أماكنها وسرعتها لتنبيه السائق من أي خطر محتمل بالقرب من الطريق الذي يسلكه.

يكمن الفرق بين هذه التقنية و الكاميرات و الحساسات المقدمة ببعض السيارات الحالية في التمكن من الحصول على المعلومات بمدى أوسع و سرعة أعلى ما يوفر مساحة من الوقت لاتخاذ قرار سليم فعلى سبيل المثال يمكن أن يكون الخطر بالاتجاه المعاكس خارج بعيدا عن مدى رؤية السائق و السيارة و مع ذلك قد تبعث السيارة تنبيها للسائق حتى يتفادى الخطر أو يسلك طريقا أخر تجنبا للزحام.

تشير بعض التقارير لانخفاض تكلفة تزويد السيارات بهذه التقنية مقارنة بالكاميرات و الحساسات ما سيهئ الفرصة لتقديمها في فئات السيارات الاقتصادية و عدم اقتصار وجودها على السيارات الفارهة.

كما ستعزز شبكات الجيل الخامس اتصال السيارات الذاتية القيادة لتشارك المعلومات الدقيقة عن سرعتها و أماكنها حتى تتمكن من السير بجانب بعضها البعض و التجاوز على السرعات العالية و التجول بأمان داخل المدن المزدحمة مع القدرة على رؤية أماكن الركن المتاحة و تجنب الطرق ذات الكثافة المرورية العالية بناء على بث حي للمعلومات.

من المفترض أن تتكامل هذه التقنيات مع بنية الطرق التحتية التي ستتضمن حساسات و كاميرات و أنظمة قراءة مختلفة لمراقبة مختلف الطرق لتحديد الكثافة المرورية و تحديث بيانات حالتها و إشارات المرور و توجيه السيارات تلقائيا بناء على ذلك مع تقديم معلومات دقيقة عن مسافات الوجهات المختلفة.

أشار بحث للإدارة الوطنية لسلامة الطرق السريعة الأمريكية NHTSA إلى قدرة تخفيض تقنيات اتصال السيارات فرض الحوادث بنسبة 80% ما سينعكس بشكل ملحوظ على عدد الوفيات السنوية الناتجة عن حوادث السيارات ليتم إنقاذ حوالي 1083 روح على الطرق الأمريكية عند تفعيل نظامين من تقنيات الاتصال بحسب تقدير لوزارة النقل الأمريكية التي أوضحت حدوث ما يتخطى 5 مليون اصطدام سنويا على طرقها بأعداد وفيات تتعدى 30 ألف وفاة.

تعتبر سيارة فولكس فاجن جولف 8 ضمن أوائل السيارات الإنتاجية المقدمة حاليا بتقنيات الاتصال التي سمتها Car2X Technology حينما انطلقت عام 2019.

اقرأ أيضا:

القيادة الذاتية...تقنيات تحت التطوير وعقبات عديدة.

تقرير: القيادة الذاتية...كيف بدأت وإلى أين وصلت؟

04 نوفمبر 2021

سيارات مستعملة

اعلان

اعلان