قائمة المقارنات
قارن

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع شيفت

أضف إعلان

لتتمكن من إضافة إعلان يرجى الدخول على حسابك اذا كنت مشتركاً او تسجيل حساب جديد اذا كنت مستخدم جديد

تسجيل الدخول هنا

نسيت كلمة السر دخول
متابعة

مستخدم جديد اضغط هنا

مستخدم جديد

أضف حسابك

مستخدم مسجل؟ تسجيل الدخول هنا

اعلان

رئيس FIA البريطاني الراحل.. من محامي إلى أقوى رجل في رياضة المحركات

31 مايو 2021

الأخبار المتعلقة

كتب. محمد الروبى |

توفى الرئيس السابق للاتحاد الدولي للسيارات ماكس موسلي منذ أيام عن عمر يناهز ٨١ عامًا.

ولد موسلي في ١٣ أبريل ١٩٤٠ بعاصمة المملكة المتحدة لندن، ودرس الفيزياء، ثم تحول إلى دراسة القانون وأصبح محاميًا وتدرب لفترة وجيزة في المهنة.

شارك موسلي لفترة قصيرة كسائق سباقات في أواخر الستينيات، واستطاع الوصول إلى المشاركة في الفورمولا-2، ونافس في سباق هوكنهايم ١٩٦٨ الذي توفى فيه جيم كلارك.

اعتزل موسلي لاحقًا في ١٩٦٩ وساهم في تأسيس شركة مارش للهندسة عام ١٩٧٠، والتي أصبحت من أحد أكثر مصنعي سيارات السباقات شهرةٍ، واستطاعت الفوز بـ ٣ سباقات للفورمولا-1.

أسس موسلي مع بيرني إكليستون اتحاد صانعي فورمولا-1 المعروف باسم فوكا FOKA، وخاضا مواجهة مع الهيئة التنظيمية التي كانت تدعى فيسا FISA للسيطرة على الرياضة، ووصل الطرفان إلى تسوية لا تزال سارية حتى اليوم عرفت باتفاق كونكورد قضت باحتفاظ فوكا بالعلامة التجارية، وتولي فيسا تنظيم قواعد السباق.

ترك موسلي مجال سباق السيارات في عام ١٩٨٢ وعمل مع حزب المحافظين البريطاني، لكنه عاد بعد أربع سنوات وترأس فيسا.

توحدت الهيئتان تحت اسم الاتحاد الدولي السيارات فيا FIA ثم تولى موسلي الرئاسة لمدة ٣ دورات بين عامي ١٩٩٣ و٢٠٠٩.

واجه موسلي أبرز تحدياته في رئاسة الاتحاد عام ١٩٩٤، حين قتل إيرتون سينا في حادث في سباق سان مارينو، وذلك بعد ٢٤ ساعة على وفاة النمساوي رولاند راتزنبرجر خلال تجارب التأهيل لسباق سان مارينو، وعمل على استحداث إجراءات واسعة للحفاظ تدابير السلامة.

وصف محبي رياضة السيارات موسلي بأنه الرجل الأقوى في عالم رياضة المحركات، نظرًا لما ساهم به في تحول هذه الرياضة.

 

 

أقرأ أيضًا:

وفاة صوت الفورمولا-1

سيارات مستعملة

اعلان

اعلان

إبحث عن سيارة