قائمة المقارنات

المقارنة

27 أكتوبر 2019

تجربة قيادة موديلات ٢٠٢٠ من مرسيدس-بنز في ظروف قاسية 

27 أكتوبر 2019

تغطية. محمود أمين |

أتاحت مرسيدس-بنز إيجبيت فرصة لتجربة قيادة سريعة لأحدث طرازاتها لعام ٢٠٢٠، التي نظمتها الشركة بالمركز المصري للقيادة الآمنة. والتي كشفت خلال تجربتنا عن أبرزت ابتكارات مرسيدس-بنز، وأنظمة المساعدة على القيادة باختبارات قاسية على مسارات متنوعة، وركز كل مسار منها على مهارة محددة، مثل استخدام الفرامل والتفادي، المناورة والثبات، اختبار التحكم في السيارة أثناء الانزلاق واختبار القيادة الذكية. فريق «شيف» قام باختبار طرازات  C-Class، E-Class بفئاتها،A-Class Saloon الجديدة وCLA و GLC و GLA و GLC. ونظمت مرسيدس اختباراتها تحت إشراف  خبراء القيادة الألمان المحترفين من مرسيدس-بنز ألمانيا.

قبل تجارب القيادة، قام الخبراء الألمان بتنظيم جلسات للتدريب النظري والعملي للقيادة الآمنة على كافة المسارات التي تحاكي ظروف القيادة في المواقف المرورية المختلفة. وأتضح لنا في تجربة مرسيدس أن جميع السيارات تتمتع بأنظمة أمان عالية الكفاءة حافظت على ثبات السيارات رغم صعوبة الاختبارات وظروف الطرق الصعبة.

الاختبارات 

قمنا بالتجربة الأولي باختبار السيارات على الطرق المنحدرة على سرعات تتراوح بين ٧٠ و١٠٠ كم/س، لاختبار ثبات السيارات وقدرتها على اجتياز المنحدرات واصعب الطرق الممهدة. ونجحت جميع سيارات مرسيدس في الاختبار بثبات كبير على الطريق، كما حققت كفاءة عالية على المناورة .الاختبار الثاني كان على أرض زلقة مليئة بالماء لتجربة منظومة فرامل السيارات مع المراوغة  تحت أصعب الظروف التي قد يتعرض لها السائق على الطريق، على سرعات متوسطة تراوحت بين ٥٠ و ٦٠ كم/س. وأثبتت سيارات مرسيدس كفاءة منظومة الفرامل المزودة بها ونجحت في تجاوز العقبات التي كانت تظهر أمامنا بشكل مفاجأ أثناء الاختبار، مما حقق أفضل توقيت للتوقف، وكفاءة عالية على المراوغة والتخطي تحت أصعب الظروف. 

الاختبار الثالث كانت تجربة فريدة من نوعها، في الغالب لا تتيح شركات السيارات فرصة للصحفيين لتجربة السيارات بهذا الشكل العنيف، حيث قدمت لنا مرسيدس-بنز إيجيبت فرصة لتجربة سياراتها مع محاكاة تعرضها للتصادم الجانبي بقوة بالعجلات الخلفية– بواسطة مياه مندفعة-  والتي تعد من أضعف نقاط السيارة عند وقوع تصادم. لم تكتفي مرسيدس بإجراء الاختبار تحت هذه الظرف الصعبة ولكنها تعمدت تصعيب المهمة بشكل كبير بعد أن قامت بمليء أرض الاختبار بالماء.

وبالرغم من تجربة هذا الاختبار على سرعات متوسطة تراوحت بين ٤٠ و ٦٠  كم/س، إلا أن سيارات مرسيدس حافظت بشكل كبير على مسارها الأمامي، مما سهل السيطرة عليها والتحكم فيها بشكل كبير يحافظ على راكبيها من مخاطر الحوادث.

وأستمتعنا في تجربة مرسيدس بأحدث وسائل الرفاهية والتكنولوجيا التي تمثلت في  نظام التشغيل MBUX الجديد بقدرته على التعلم بفضل تقنية الذكاء الاصطناعي، ونظام التحكم الصوتي الذكي مع خاصية التعرف على الأوامر الصوتية والذي يتم تشغيله بعبارة  Hey Mercedes. وتعرفنا عن قرب على منظومة الأمان في سيارات مرسيدس التي تضمنت أنظامة القيادة الذاتية. 

اعلان

الأخبار المتعلقة