قائمة المقارنات
قارن

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع شيفت

أضف إعلان

لتتمكن من إضافة إعلان يرجى الدخول على حسابك اذا كنت مشتركاً او تسجيل حساب جديد اذا كنت مستخدم جديد

تسجيل الدخول هنا

نسيت كلمة السر دخول
متابعة

مستخدم جديد اضغط هنا

مستخدم جديد

أضف حسابك

مستخدم مسجل؟ تسجيل الدخول هنا

اعلان

كل ما تريد معرفته عن اختبارات التصادم الأوروبية EURO NCAP

17 أبريل 2021

كتب. أحمد خالد|

تزايدت التقنيات المقدمة من مختلف مصنعين السيارات لتعزيز الأمن والسلامة في الفترة الأخيرة والتي يخضع معظمها لاختبارات هيئة EURO NCAP، قد تكون سمعت هذا الاسم مرات عديدة وقد تكون تتعرف عليه لأول مرة، على أية حال فإن هذه الهيئة تقدم أهم المعايير وأكثرها موثوقية لتقييم مستويات تعزيز الأمن والسلامة في معظم السيارات.

أسس برنامج تقييم السيارات الأوروبية الجديدة EURO NCAP في عام ١٩٩٧ عبر وزارات نقل ونوادي سيارات ومؤسسات تأمين وهيئات بحث في ٨ دول أوروبية، يقع مقر الهيئة حاليا في مدينة لوفين البلجيكية وتقوم EURO NCAP بوضع اختبارات تصادم عديدة للسيارات المختلفة من أجل تقييم وسائل الأمان الناشطة والخامدة وفي السنوات الأخيرة تزايدت صرامة الاختبارات بشكل مستمر لتشمل التقييمات الحالية أنظمة الأمان المتطورة ودعم السائق.

تتضمن تقييمات EURO NCAP أربعة جوانب أساسية وهم حماية البالغين وحماية الأطفال وحماية المشاة وتقنيات دعم السائق وتجنب الاصطدام.

حماية البالغين

يتم تقييم حماية السائق والركاب البالغين عن طريق اختبارات عديدة للتصادم الأمامي والجانبي والخلفي بجانب مدي إمكانية الوصول لركاب وإنقاذهم بعد الاصطدام.

وتقول EURO NCAP أن الاصطدام الأمامي يعتبر أخطر أنواع الحوادث مما يسبب أعلى نسبة للوفيات والإصابات الخطيرة، لذا توضع في اختبار تسير فيه بسرعة ٥٠ كم/الساعة لتصطدم بجسم متحرك بنفس السرعة كأنه سيارة مقابلة ويتم بعدها التقييم عن طريق حالة الدمية الموجودة داخل السيارة التي تحتوي على حساسات عديدة لتقدير الخطر المحتمل على الرأس والرقبة والصدر والبطن بالإضافة إلى حالة حركة مقطع السيارة الأمامي وعجلة القيادة والبدالات بعد الاصطدام.

توضع السيارات أمام اختبارا أخر يتضمن اصطدامها بحائط على سرعة ٥٠ كم/الساعة أيضا لتشجيع المصنعين على تطوير أحزمة الأمان والأدوات المستخدمة لتثبيت السائق والركاب.

كما تأتي الاصطدامات الجانبية كثاني أخطر نوع من الاصطدامات حسب الهيئة الأوروبية مما كان السبب لوضع اختبار تواجه فيه السيارة اصطداما جانبيا بسرعة ٦٠ كم/الساعة والذي دفع مصنعين عديدين لزيادة صلابة القائم الوسطي وتطوير الوسائد الهوائية الجانبية، والذي شجع على تطويرها اختبار أخر أيضا يحاكي انجراف السيارة على سرعة ٣٢ كم/الساعة واصطدامها بعائق جانبي.

تشمل الاختبارات أيضا مدى جودة المقاعد وكيفية استقبالها للتصادم وما إذا كانت توفر الدعم الكافي للرأس والرقبة بالإضافة إلى اختبار أخر يقدر مدى سهولة إنقاذ وإخراج الركاب بعد الحادث عن طريق قياس القوة المطلوبة لفتح الأبواب والتأكد من فتح القفل أوتوماتيكيا بعد الحادث وتكافي EURO NCAP السيارات الأتية بوثيقة إنقاذ من مصنعيها كما تحصل على نقاط إضافية إذا توافر بها خاصية e-call للاتصال التلقائي بخدمات الطوارئ بعد الحادث.

حماية الاطفال

يقيم أول اختبار لحماية الأطفال مدى كفاءة أدوات تثبيت الأطفال بالمقعد الخلفي، فبداية من عام ١٩٩٧، كانت توضع الدمية المحاكية لطفل عمره يتراوح بين سنة نصف و ثلاث سنوات على كراسي السيارة مباشرة، ثم في عام ٢٠١٦ أصبحت الدمية تحاكي طفل يبلغ عمره من ٦ إلى ١٠ سنوات وبدأ تثبيتها على الكرسي الداعم للأطفال، ويتم مكافئة السيارة إذا لم تتحرك الدمية من الكرسي أو تصطدم بداخلية السيارة.

وتحصل السيارة على نقطة إضافية إذا شملت خاصية ISOFIX لتثبيت مقاعد الأطفال أومقاعد أطفال متكاملة أو زر لعدم تفعيل الوسائد الهوائية للراكب الأمامي وغيرها.

حماية المشاة

تبلغ نسبة المشاة من إجمالي الوفيات في أوروبا حوالي ١٤% حسب EURO NCAP لذلك فإنها تقوم بعدة اختبارات لتقدير مدى إمكانية حمايتهم وتشجع على تقديم هياكل ممتصة للطاقة وأنظمة مثل الوسائد الهوائية الخارجية.

يحاكي أول اختبار لحماية المشاة سيارة تصطدم بإنسان على سرعة ٤٠ كم/الساعة ويتم بعدها تقييم التأثير على رأس الدمية.

يتم الاختبار الثاني بطريقة مشابهة على نفس السرعة لكن لتقدير الخطر المحتمل على مناطق الحوض وأعلى ساقين الإنسان والذي يلعب تصميم حافة غطاء المحرك دورا أساسيا في التأثير عليهما حسب الهيئة ويتم التقييم بنفس الطريقة المتبعة في الاختبار الأخر لحماية المشاه.

يأتي تقييم أخر لحماية المشاة يهتم بتأثير اصطدام السيارة على أسفل الساق والذي يمثل إصابته خطورة شديدة وقد تؤدي إلى عاهة مستديمة، كما يؤثر تصميم غطاء المحرك على تلك المنطقة أيضا.

تلعب تقنية المكابح التلقائية بالطوارئ دورا محوريا بباقي الاختبارات حيث توضع السيارة في سيناريوهات مختلفة لمعرفة مدى كفاءة تلك الأنظمة في حماية المشاة وراكبين الدراجات ولأن تلك الأنظمة قد لا تقدر على تجنب الاصطدام في بعض الظروف، قررت EURO NCAP مكافئة السيارة بناء على تصميمها الأمامي.

أنظمة دعم السائق

تشمل اختبارات أنظمة دعم السائق نظام الكبح التلقائي أيضا حيث تختبر مدى فاعليته والمدة الذمنية المطلوبة لإيقافه للسيارة، و نظام مراقبة حالة السائق الذي يعرف ما إذا كان حزام الأمان مربوط أم لا أو إذا كان غير منتبه للقيادة ويتم حصول السيارات الأتية بتلك الأنظمة على نقاط إضافية.

كما يتم تقييم أنظمة التعرف على سرعة الطريق ومثبت السرعة التفاعلي ومحدد السرعة للتأكد من دقتهم بجانب اختبار نظام المحافظة على الحارة المرورية عن طريق تقييم قرب السيارة من حافة الحارة أو الطريق وقت التدخل وتحصل السيارات التي تحتوي على داعم للنقطة العمياء والتحذير من مغادرة الحارة المرورية على نقاط إضافية.

إقرأ أيضا: 

فيديو: MG ZS الكهربائية تحصل على ٥ نجوم في اختبارات التصادم والأمان

٣ نجوم فقط لجيب رينيجيد في اختبارات التصادم!

فيديو: جولف تحصل على ٥ نجوم في اختبارات التصادم

 

الأخبار المتعلقة

اعلان

اعلان

إبحث عن سيارة