قائمة المقارنات
قارن

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع شيفت

أضف إعلان

لتتمكن من إضافة إعلان يرجى الدخول على حسابك اذا كنت مشتركاً او تسجيل حساب جديد اذا كنت مستخدم جديد

تسجيل الدخول هنا

نسيت كلمة السر دخول
متابعة

مستخدم جديد اضغط هنا

مستخدم جديد

أضف حسابك

مستخدم مسجل؟ تسجيل الدخول هنا

اعلان

لماذا أطلق المصريون لقب « الخنزيره » على واحدة من أجمل سيارات مرسيدس! 

13 أبريل 2021

كتب. محمد الروبى | 

كشفت مرسيدس عن الخنزيره عام ١٩٦٨ وهي من تصميم بول براك، واحد من أفضل مصممي مرسيدس في تلك الحقبة، وتحمل رمزين W114 بمحركات ٦ سلندر و W115 بمحركات ٤ سلندر. 

اشتهرت الخنزيره عالميًا باسم Stroke/8 تيمنًا بعام إطلاقها، وتمثل مرحلة جديدة في تصميم سيارات الفئة المتوسطة داخل أسوار مرسيدس، بخطوط واضحة وطويلة، وقاعدة عجلات كبيرة، ومساحات داخلية واسعة للغاية بالأخص في صندوق الأمتعة. 

كان الحظ الأوفر لمصر بطرازات W115 بمحركين الأول ٤ سلندر سعة ٢٠٠٠ سي سي بقوة ٩٤ حصان، والثاني ٤ سلندر سعة ٢٣٠٠ سي سي بقوة ١١٠ حصان، والمعروف كليهما في مصر باسم بالمكنة البيضاء، أما المحركات الديزل تعتبر قليلة للغاية في مصر. 

أطلق المصريون العديد من الأسماء الغريبة على طرازات السيارات المختلفة ومن السهل الوصول إلى سبب إطلاق تلك الأسماء، إلا أن الخنزيره اسمها يبدو معقد للغاية فهي سيارة يجتمع أغلب المصريون على جمال تصميمها، حتى أنها من السيارات التي يُطلق عليها محبي السيارات القدامى لقب «طومبيل» دلالة على قوتها وجمالها، ولكن لعل تلك التسمية بسبب قوة تحملها لكافة أنواع الطرق والظروف المختلفة. 

الخنزيره مازالت قادرة على العطاء والعمل بكفاءة في الشوارع المصرية حتى يومنا هذا، وليس كمجرد سيارة ركاب أو قطعة كلاسيكية تستخدم مرة واحدة أسبوعيًا للتنزه، بل كسيارة أجرة ببعض قرى وأقاليم مصر، وذلك بالرغم من ندرة قطع غيارها سواء الجديدة أو الاستيراد، وبالتأكيد كأغلب سيارات سلسلتنا للسيارات القديمة في مصر نجحت في حفر حبها بقلوب المصريين. 

أنتجت مرسيدس ١.٩ مليون نسخة من الخنزيره عالميًا من ١٩٦٨ إلى ١٩٧٦ .

يتراوح سعر الخنزيره للبيع في السوق المصري حاليًا من ١٨ إلى ١٠٠ ألف جنيه مصري، وفقًا للحالة وسنة الإنتاج.  

 

أقرأ أيضًا: 

فيات ١٢٨.. معشوقة الشارع المصري التي استمر إنتاجها لأكثر من ربع قرن

الأخبار المتعلقة

اعلان

اعلان

إبحث عن سيارة