لا توجد سيارات جديدة في قائمة المقارنات

قارن

لا توجد سيارات مستعملة في قائمة المقارنات

قارن

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع شيفت

لتتمكن من إضافة إعلان يرجى الدخول على حسابك اذا كنت مشتركاً او تسجيل حساب جديد اذا كنت مستخدم جديد

تسجيل الدخول هنا

نسيت كلمة السر دخول
متابعة

مستخدم جديد اضغط هنا

مستخدم جديد

أضف حسابك

مستخدم مسجل؟ تسجيل الدخول هنا

اعلان

قيم انبعاثات ثاني أكسيد الكربون للسيارات الجديدة أعلى بحوالي 14% مما يُذكر

31 يناير 2024
.

شتوتجارت - (د ب أ):

اتسع الفرق بين تقديرات الشركات المصنعة وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون الفعلية للسيارات الجديدة، وفقا لدراسة أجرتها جمعية الأبحاث البيئية (آي سي سي تي).

وفي عام 2022 ، كانت انبعاثات السيارات الجديدة المسجلة في ألمانيا قد بلغت 1ر14% من ثاني أكسيد الكربون في المتوسط أكثر مما أعلنته شركات تصنيع السيارات، حسبما أعلن الباحثون في برلين اليوم الأربعاء. وفي عام 2018 ، كان الفرق 7ر7%.

وبالنسبة للتحليل ، قارن الباحثون بيانات انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الرسمية من وكالة البيئة الأوروبية مع بيانات الاستهلاك في العالم الحقيقي من أكثر من 160 ألف سيارة. وهذا الرقم الأخير بمثابة مقياس لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون الفعلية.

وجاءت بيانات استهلاك الوقود من موقع "سبريتمونيتور.دي إي". وكانت أنواع المركبات التي تم تحليلها هي مركبات الاحتراق والسيارات الهجينة التقليدية. لذلك تم تحليل السيارات المزودة بمحرك هجين إضافي بالفعل في دراسة سابقة.

ويفترض الباحثون أن تطوير انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من أسطول السيارات الجديد في ألمانيا هو أيضا مؤشر جيد للتطورات على مستوى الاتحاد الأوروبي.

ويبررون ذلك في الدراسة بحقيقة أن سوق السيارات الألمانية هي الأكبر في أوروبا وأن تكوين أسطول السيارات غير الكهربائية يتوافق أيضا إلى حد كبير مع متوسط الاتحاد الأوروبي.

ويتم تحديد انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الرسمية لنماذج المركبات الجديدة في بيئة مختبرية خاضعة للرقابة. وتم تقديم "إجراءات اختبار المركبات الخفيفة المنسقة في جميع أنحاء العالم" في الاتحاد الأوروبي في عام 2017 لهذا الغرض.

وقال جان دورنوف، كبير العلماء في جمعية الأبحاث البيئية ومقرها برلين والمعد المشارك للدراسة: "بدون إجراء مضاد، ستصبح قيم انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الرسمية غير ممثلة بشكل متزايد لقيم العالم الحقيقي، ولن تنعكس التخفيضات الإلزامية للقيم الرسمية في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الفعلية".

وفي السنة الأولى بعد التغيير، انخفض الفرق بين القيم المختبرية والحقيقية من 7ر32% إلى 7ر7%. والآن، تتسع الفجوة مرة أخرى.

ويقوض هذا الاتجاه جهود الاتحاد الأوروبي للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المرتبطة بالنقل من خلال لوائح أكثر صرامة، وفقا لدورنوف. وبالإضافة إلى ذلك، قال دورنوف إنه يجب على المستهلكين أن يدفعوا أكثر مقابل الوقود مما كان متوقعا.

ومنذ عام 2010 ، تنص لائحة الاتحاد الأوروبي لثاني أكسيد الكربون على أنه يجب على مصنعي السيارات الكشف عن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون لسياراتهم ودفع رسوم إذا تجاوزت حدودا معينة. وبحلول عام 2035 ، يجب ألا تنتج السيارات الجديدة أي انبعاثات.

ووفقا لمعدي الدراسة، انخفضت قيم انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الرسمية بنحو 3ر7% بين عامي 2018 و 2022.

ويقترح الباحثون استخدام البيانات من أجهزة قياس استهلاك الوقود التي كانت إلزامية في المركبات الجديدة منذ بداية عام 2021.

31 يناير 2024

فيديو قد يعجبك:

سيارات مستعملة

اعلان

اعلان